الأحد، 18 أغسطس 2013

غَـيّرها .. قبل الجلسات

الحياة و الدنيا و اللي حوالينا ..
كل يوم حاجة فينا بتتغير و كل يوم حاجة فينا بتروح و حاجة بتدخل حياتنا ..
المتغيرات كتير و الدوائر اكتر .. و تاهت وسطنا معاني و حاجات كتيرة بقالنا كتير مشوفنهاش ..
الزمن و الوقت و الحياة ,  الملل و الحزن و الاكتئاب ,  الحلم و السعادة !
كل حاجة اتمنيناها .. و كل حاجة ماخدنهاش .. و كل حاجة حلمنا انها تبقي عندنا و معرفناش ..
كل ضحكة و كل دمعة و كل لحظة غضب او لحظة انتظار ..
انت بتتخنق .. مش شايف غير الرمادي .. اي نعم مش ع طول .. بس مسيطر ع اغلب اوقاتك ..
 وبتقول اتخنقت . تعبت .. محدش داري بيا غير اللي خلقني ..
نفسي اغير حياتي دي !! 
و كام مرة مسكت فيها  ورقة و قلم  كتبت انت عاوز ايه .. 
كا مرة ريحت ضهرك لورا او حتي قبل ما تنام و انت بتتخيل نفسك ايه ؟
بتهرب من الواقع كام مرة ف اليوم ؟
بتحلم بأيه و مش قادر تستغني عنه ؟
كام مرة لفت انتباهك كاتب في السوق اسمه غير حياتك و لا  الرضا وا لسعادة و لا حتي كتاب كيف تصبح مليونير !!
بدور ع السعادة في حياتك ..
او عاوز تحقق الحلم اللي جواك ..
حلم انك تبقي واحد تاني غير الواحد اللي قدامك ..

فيه زعل بيكسر الواحد اوي .. ده بيبقي سبب
و ساعات الواحد لما بيفرح مبيقاش عاوز الوقت يعدي و ممكن يحسد نفسه ع الشعور اللي طلع منه ده !! و ده كمان سبب
و ساعات مبيكونش فيه سبب عشان التغيير غير انك مش راضي .. و ده في حد ذاته سبب و لو حتي اللي حواليك قالك احمد ربنا ع النعمة اللي انت فيها دي غيرك مش لاقيها ..

حتقولي عاوز اتغير .. حقولك عاوز تتغير لإيه ؟
كاره نفسك ليه كده اوي ؟
اصل انا فاشل مش ناجح ..
اصل انا اتجرحت في الدنيا دي كتير .. اصل انت مش حتفهم اللي جوايا ..
اصلي كان نفسي اعمل حاجات كتير اوي و معملتهاش !
حقولك ياتري الحاجة اللي عاوز تعملها دي هي فعلا اللي عاوز تعملها ؟
ياتري انت فاشل فعلا .. طيب و لو انت حاسس بالفشل كده و عاوز تغير من نفسك تبقي فاشل ازاي ؟؟ !!
حتفولي الظروف اللي حواليا و الاوضاع و كان نفسي اتولد حد تاني او كان نفسي ادخل الكلية الفلانية .. طب عارف كان  نفسي اكمل مع الشخص ده حياتي دي .. او .. او .. حقولك و هو انت يا صديقي حتغير الظروف اللي خلاص وقتها عدي و فات ؟ و لا انت لما كان عمرك يوم كنت بتختار حاجة ؟
اتعمق معايا ..
حبه تعمق ..
تعالي جواك و جوايا نتعمق ..
مفيش حاجة اسمها كتالوج للتغيير .. انت مش حتغير بوجيهات عربية ..
مفيش حاجة اسمها اسال حد يعرف اكتر مني ..
انت تعرف اكتر من اي حد ربنا خلقه عن نفسك ..
انت الواحيد اللي دخلت نفسك و سبحت جواها و عارف انت عاوز ايه ..
طيب الفكرة ايه ؟

الفكرة انك لازم تقعد مع نفسك و تتعرف عليها و تتكلم معاها ..
مش جنون و الله ..
بخطوات بسيطة من حد مش عاوز يخليك تشتري كتابه و لا تتفرج ع برنامجه و لا عاوز منك اي حاجة غير انه عاوز يساعدك ..
عارف ليه ؟
حبقي اقولك في اخر جلسة (لو تحب تسميها جلسة علي غرار الاطباء النفسيين) ..
بس دي مش جلسة علاج ..
دي جلسة بينك و بين حد طول عمرك مفكر انك تعرفه و تكتشف فجأة انك متعرفش عنه حاجات كتيرة ..
الحد ده نفسك .. و الحد ده ممكن يكون فيه ناس شايفاه اكتر منك .. بس متعرفهوش زيك ..

تعالو كده نوطي صوت الدنيا ...
و نقفل علي نفسنا صياح الوقت و الزمن ..
كام سطر اتعمل ليك انت .. لهدف واحد و هو انت !!
خدهم لنفسك .. احضنهم جامد اوي في قلبك..
اهدي و اركز و انسي حالة الغضب اللي عندك .. و انك مش راضي ع نفسك ..
او حتي الغرور مخليك مش عاوز تعترف انك مش راضي حتي !
لو بدأت تريقة او امتعاض او حتي تكذيب..
فانت مش خسران حاجة .. و انت لو قريت الكلمتين دول في الاول ..
حتلاقي نفسك عاوز تقرا للنهاية .. و النهاية ..
جاهز ؟؟
متأكد انك جاهز ؟؟
ع بركه الله 
!!!

هناك 4 تعليقات:

  1. خط فاصل بين الرضا والسلبية شبيه جدا بخط آخر يفصل بين التمرد والطموح
    في الحالتين سيضيع الإنسان إن لم يدرك كيف يحافظ على هذا الخط الفاصل أو ذاك

    تحاتي

    ردحذف
  2. د/يسرا سلطان18 أغسطس 2013 1:17 م

    وحشتنا يا امير يا ثائر و كتاباتك والله فينك من زمان؟؟
    تحياتي
    د/ يسرا سلطان

    ردحذف
  3. الاعلامية فاطمة العبيدي ..
    اصبتي ..
    و شكرا لمرورك المميز ..
    و انتظر مرورك لباقي الجلسات ..

    ردحذف