الأحد، 26 سبتمبر، 2010

أنـــــــــــــــــــتــي .. أواخر 2006




دفء النظرات و رقصات قلبي في الضلوع ..,,,

انتي ..,,

اختلاجاتي عندما اراكي ... كالاطفال ..,,

انتي ..,,

* * * * * * *

عندما اتمسك بيديكي لتعبري بي طريق الحياة ..,,

لأتلمس يديكي ..,, لأتلمس سر الحياة ..,,

* * * * * * *

عندما يمحي من داخلي انين يحاول الانطلاق ..,,

بمحاولات ... فمحاولات ...

صدقيني ..,,

حبك حبيبتي جعل مني انسانا مهتما بالخرافات ..,,

بالتفاتة واحدة منكي .. الي ..,,

اصبح آخر ..,, و تتغير ملامح وجهي ..

لأجدها اشبه بوجوه الملائكه ..,,

و بآخر لم يتذوق من قبل معني الانهيارات ..!! ..,,

* * * * * * *

فبوجهك النقاء ..,, بعيدا عن اللذه و الشهوات ..,,

بعيدا عن الطمع و اصطناع البشر للاحلام ..,,

لأقسم اني اري حينها الدنيا بعينيكي ..,,

ليبث بفمي مذاقا جديدا ..,,

مذاق به حلاوة الايام ..,,

به جمال المروج و الخلجان ..,,

* * * * * * *

عندما تساعديني علي بناء قصرا للحب ..

في قلبينا ..,,

عندما تهمين بان تزيحي صخور معاناتي ..,,

التي لم تزحزها اجتهادات من حاولوا قبلك ..,,

فقط بحنان ينبثق من قلبك ..,,!!

* * * * * * *

فبكي حبيبتي ..,,,

اصاحب الحنين في الغياب و اللقاء ..,,

حتي لاسافر وحدي في عالمك ..,,

و اكتشفه بمفرداتك انتي ..,,

* * * * * * *

لهي السعاده بكاملها في قلبي ..,,

ان اجدها في قلبك ..,,

و اجدها حبيبتي ..

بلفظ حبيبتي ..,,

* * * * * * *

اسأل من خلق السموات و الارض و من ارسي الجبال في باطن الاخيرة ..,,

ان تظلي حبيبتي .. ام اولادي .. امي .. و ام احلامي ..,,

* * * * * * *

جفت بكي اقلامي و نفذت لكي احباري ..,,



ثائر؛

الي كتبته زمان مش اوي صيف 2006

مرحي أيها الزمن

عدت بي من نفس النقطة

لم تمهلني أن استعد

لم تريد أن استيقظ

و ها أنت تعرض صورتها

فها هي من أحببتها

ها هي من أسقيتها من عمري

ها هي من أخلصت لها في الأشواق و في العذاب

هاهي التي جعلتني أتذوق معني التضحيات بدون ثمن

هاهي من هربت منها السنين



مرحي أيها الزمن

تعيد لي الذكريات

وتجعلني أتخبط في الدروب

تحن لي الطرقات

و انا ألوذ منها بالهروب

و ها هي ضحكاتها تدوي في المكان
و هاهي سخريتها تملئني كضحكة ألف شيطان


مرحي أيها الزمن

جعلتني أتذكر قلوبا هائمة

و مسافات شاسعة

بين قلبي و قلبها

جعلتني أتذكر من أحببته لها

و أتناسي عشاقها

بين قلبي و قلبها !!

ها أنت تعيدها إلي و أنا أسير

اصطدم بها فتقذفني نظراتها

ها أنت تتركني ثانية مكبلا أسير

أحاول الهرب منها فتقيدني

فتعيدني بسماتها


مرحي أيها الزمن

سنينا ظننت إنها انتهت

وكأنها فيلما يعرض علي بلحظات
دفعتها لأنال نفسي ثانية

و أنت تقذفها فتملئني بالآهات



مرحي أيها الزمن

أعدتني من حياة جميلة

و أرجعتني لحياة كئيبة

فأنت تعلم جيدا كم كنت ضعيفا تجاهها

أظهرت لي مفاتنها

و كلامها العذب

و أنت تدري جيدا كم بكيت أمامها

عذرا يا من ارتويت بحياة الأحباء

أتسمح لي بالتمرد

أتسمح لي بان ارفض

أتسمح لي بان لا اقبل

بان تذوب سنين حياتي خجلا لعيونها

و أن اذبح مائة مرة عند ندائها

مرحي أيها الزمن
حسنا فعلت ...!!

جعلتني غريبا عنها

و أن لا اصدق كلامها

و أن لا أذوب في حروفها


و أتعلم منك دائما

معني نسيانها

هنيئا لك


ثائر ,

الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

أنتي في الحب خرساء 2006


صدقيني حبيبتي


وعدتكي بأطيب الوعود

و فرشت بين قدميكي الورود

فلتنظري إلي وجهي قليلا ...



اسكنتكي في أجمل المروج

و توجتك في اعلي البروج

فظننت أن قلبي عليكي عزيزا ....



تهاتفت علينا الغيوم

و تضايقت بنا الهموم

و ضاع قلبي منكي شريدا...



فاجأتني الردود

و أبكيتني علي العهود

و لم أجد في العذاب رفيقا



اسألي نفسك يوما ...

عن قلبا ملئك بالحنان
اسألي قلبك يوما ....
عن مكان لم يطأه الأمان

اسألي قلبي يوما ....
ستجديني ذائبا من الحرمان

وعلمتي أن الحب ضعفا ,,,

فالقيتي بي في نهر الزمان

صدقيني حبيبتي

لم أجد الدواء و أنتي الداء

لم أجد حبكي وجدت جفاء

عن حبا تكلمتي كثيرا ....

فأضعتي قوافلي في الصحراء

عن قلبا مات تيمنا بكي ...

 ذاق بدونك بردة الشتاء

لا يا حبيبتي

لم أجد العناء

لا يا حبيبتي

لم أكن مع الضعفاء
لا يا حبيبتي

لم افقد الوفاء

صدقيني حبيبتي

أنتي في الحب خرساء

الي كتبته زمان اوي صيف 2003



صيف ثالثة ثانوي
2003


أري الشمس بدونك بلا توهج
و القمر يفقد ضيائه في غيابك

ففي قلبي نار تكفي لإشعال الكون لأجل همسه من همساتك

فهل ترضي بفراقك إن أكون رمادا محترقا من كثرة بعدك ؟

نار قلبي تطفئها نظرة حانية من نظرات عينيك

أذوب فيها و اغرق و تنتشلني رموشك بدافع حبك

فان كان في العمر ما يكفي

لانتظرت منكي نهاية صمتك
فلا املل أبدا من تفكيري بك

حتي و لو طال علي و زاد مني شوقك

فكم آهة و كم جرح و أسي خرج من شفاف قلبي و هو في شكوى قلبك

عن حبة الذي انتهي و ضاع بين ثنايا ذاكرتك

فكري مليا و أنا انتظر
ردك

الثلاثاء، 21 سبتمبر، 2010

الي كتبته زمان اوي شتاء 2002



شتاء 2002
ثالثة ثانوي


لو كانت لي حبيبة مثلكي
لكنت أشعلت الدنيا حبا
مع انكي لست حبيبتي
لكني أهيم بكي عشقا
يوما ما ستعرفين
إن حياتي دونك سدا
فمن اجلكي
ضحيت بحياتي و مت غرقا
في ثنايا حبكي
و أصبح حبي لكي علنا
لكنك بعيدة عني بقرب الحبيب منكي
و لكني لن اضعف
طالما عشقت فيكي عينيكي
فانتي حبي و روحي و حياتي
فانتي لي و أنا لن أكون
إلا لكي

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

الي كتبته زمان اوي صيف 2002




صيف 2002
ثانية ثانوي


عندما تهمسي إلي
أصغي اليكي في شوق و هيام
عندما تضحكي
أكون سعيدا و في غاية الاطمئنان
لأنكي مازلتي تحبي
ذلك الفتي و خاصمتي الأحزان
ففي ابتسامتك فرحة لم اعهدها من زمان

اشعر بكي بجوار قلبي
بل بداخله إن أدركنا النسيان
قلبي و روحي وحتى حياتي
لكي بدون أي كلام
فأنتي من أحسستني بالدنيا
و بطعم الأيام

فساعدتنا تصل دائما
في أصعب الأوقات إلي حد الكمال

فروحينا أنا و أنتي
اسمي من أن تصبح أوهام
فبعدكي لن أعيش
و حياتي سيشوبها الظلام

فلتنسي من جرحك
و اقبلي علية بالخصام
فحبيبك ها أنا
وبي و بكي يجمعنا معني الحنان

فانا و أنتي بجانب بعضنا
و حبنا سيكبر مع طول الأيام

الي كتبته زمان اوي شتاء 2001

شتاء 2001
ثانية ثانوي


إن عجبتك الغربة و الجراح افتكري دايما أني مش حنسي اللي راح
و اعرفي أني ما حبيت غيرك لأنك دخلتي قلبي و ما غيرك
ده حب بينا عمرة طويل
كلة شوق و الم و حنين
لكن لما تقرري الوحدة و البعد
مش حفكر من بعدك في أي قلب
علشان قلبي متعلق بيكي
و لو نسيت الدنيا مش حنسي عينيكي
خليكي جنبي و لوحدك
عشان انسي الجراح و انسي عذاب حبك
و بلاش تبعدي عن عيني
عشان مش حقدر أعيش من غير عيني
قربي اكتر من دقات قلبي و اسمعي نبضاتة و رتم حبك
يقول تعب من البعاد
و ما هان عليه ينسي قلبك
فبعيد عنك مش حلاقي من يقدر يحقق و يوصف لك حلمك