الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

سامحيني يا أنا


طريق طويل ممتد ..:: بلا معلم او عنوان ..::

متاهة بمنحنيات ..:: و دوائر متداخلة ..:: هكذا اصبحت حياتي ..::

و طرأ علي قلبي الصدأ ..:: و جفت اوردته ..:: و اصبحت وظيفته ضخ الدم فقط ..::

جرحا ليس بعاري ..:: سما دفينا محفور لا يوجد له داء ..::

 بئرا عميقا ..:: كلما مررت بجواره أقع ..::

تجذبني مياهه ..::  لاغرق .. و استفيق .. بذات الطريق الممتد بلا آخر ..::

سحبتني اجنحتك الكاذبة ..:: و حملتني فوق احلام اليأس ..:: فظننت اني اميرا ..:: محاربا ..::

و أن قصري حقيقة ..:: و لم  اعلم اني اسيرا ..:: مسلوب القدرة و الدهاء ..:: في قلعتك الكئيبة ..::

بحثت عن ذاتي كثيرا ..:: افتقدها لدرجة لم ابلغها من قبل ..:: اري الوجوه امامي تبتسم فأحسدها ..::

و الدمع في عيني يندثر ..:: يأبي الخروج ..:: و احاول ان افيق من كسرتي و سقوط عقلي الثمل ..::

فتخدق الابصار بي ..:: منها من يابه و منها الفرح و منها من خذلته ..::

امواج الغدر تغرقني .. و رياح الضعف تقتلني .. و عيناك تذبحني و قلبك سجاني ..::ا ممزوجا بظلام مخيف ..:


اخطو داخل الحياة عابرا غير مكترثا للعظيم او الحقير ..:: بلا هدف ..:: بلا واقع ..::

جرحا خطفني و قيدني و جعلني انظر للدنيا متسائلا .. عن سر ضحكتها علي حالي ؟ ..::

لماذا انهزم  وجداني .. لما لم يكفيكي حناني.. و لما اذقتيني كل هذا الحزن ؟

كم انا نادما ..:: كم انا مقصرا ..:: كم انا ظالما ..:: مستضعفا اياك يا نفسي ..::

عندما اخترت ان تكون لكي الرفيقة ..:: عذبتك بيداي ..:: و تركتك وحيدة ..::

 امام الطريق الممتد .. بلا معلم او عنوان ..::

و صرت اضحوكة ..:: امامك ..:: و امام عيناي ..::

و ظللت ابحث  و ابحث ..::

حتي خارت قدماي و اصطدمت ركبتاي و احسست بالدمع الساخن يحفر اخاديد علي وجنتاي ..::

فصنعت علامتي الاولي ..:: في صحراء الانهاية ..::

و عرفت لما كل هذا ..:: فجريت عليكي لأقول ..

سامحيني يا أنا ..::

كم هي مرة الحياة 2010


كم هي مره الحياة
دون ان تعرف من تحب او كيف تحب

كم هي مره الحياة
عندما تستمر و تستمر و انت من داخلك لا تجد ضالتك

كم هي مره الحياة
دون من يساندك و يحاكيك و يظل بجوارك بالحياة و الممات

كم هي مرة الحياة
عندما ياتيك الحزن وحدك و ياتيك الفرح وحدك

كم هي مره الحياة
عندما نفارق من نحب و عندما نسال عن ماهية الحب

كم هي مره الحياة
عندما تصحو من النوم و جراحك لم تلتئم بعد

كم هي مره الحياة
ان تشعر انك غريب في وطنك و غريب في حضن من احببت

كم هي مرة الحياة
عندما تتأمل من حولك بعين منصفة

كم هي مره الحياة
عندما تقول احب و عندما لا تجد رد

كم هي مره الحياة
بعمل بدون اجر و بقلب بدون حب

كم هي مره الحياة
و كيف اكتب عن مرارتها و ان احتجت لمئات الاوراق؟

إنساناً تحت أعماق الشوق .. دفين 2009



لا احاول الرجوع يا حبيبتي ...

لا احاول ان اتألم من جديد ...

فقط احب ان اسألك كيف تعيشين ...

يقتلني قلبي مرارا و يتهمني بالتقصير ...

و كيف اعود لحبيبا ضحي بي بدون تفكير ..؟

نعم ..., اشتقت فلا تحاولي ان ترغمي قلبي بالرجوع ...

نعم ...., الحنين يغرقني و الليالي غلفتني و النوم لم يكسب عيني طعم الراحة ...

لم اعرف للزاد او الشراب طعما ... بل اجيد تذوق طعم الدموع ...

لا يألمني فقط ....

الا اني احبكي حتي الان ...

و لا يتعبني و يكسرني ...

الا اني مازلت اعلقة علي صدري كالعنوان ...

ويحي ...... تعبت من كثرة الاهواء ...

تعبت......... من كثرة البكاء و موت الاحساس ...

اريد ان اضمك بين ذراعي و احتويكي .....

اريد ان اداعب خصلات شعرك الهوجاء .....

و تسكني بداخلي و اشعر بكي تستريحي ....

رغم اني اسكنتك في بيتا صنعته من قلبي ...

رغم اني لم امس خيانتك في اي حال من الاحوال ..

و حافظت عليكي اكثر مما يحافظ الانسان علي الحياة ..

تركتني اواجه و حدي النيران ....

و لم تقولي لي الي اين انتي ذاهبة بقلبي الولهان ...

لم يكفيكي هذا ...

بل طعنتيني في ظهري و قد اعطيتك ما في الدنيا من امان ...

سامحتك كثيرا و كثيرا ...

لم اجرحك ابدا و لم اقوي علي ذلك ...

تمسكت بالاحلام حتي انقلبت و سقطت فوقي صارخة ملتاعة ...

اهذا جزاء قلبا امتلئ بالحنان ... ؟؟

اهذا هو مفهوم الاحسان بالاحسان ؟

اهجريني فلم تحين بعد الساعة ...

اتركيني و اذهبي ...

لكن فقط دعيني ...

اختطف لحظات من الزمن و اسألك عن احوالك ..

لم اخسر الا روحي ...و لم اجعلك تري هذا بوجدانك ...

و انتي قد تخطيتي جراح قلبي ....و لم اتفوه امامكي بكلمة ...

الحب للناس كلها نعمة ... و ان كان علي فقط نقمة ...

جعلتي مني شبحا بين اعين الناس ...

احيا وسط الحشود و لا اعرف اني ميتا ...

اشعر و اتكلم و اسمع ..

و لكن روحي لا اعرف اين هي ذاهبة ...

هذا ما تركتيني لأجله ....

حياة اخري لم تجدي فيها الا العناء ...

و الآن لم يتبقي لي او لكي الا الشقاء ...

تستغربين من الزمن و من افعالي .....

و يساورك الخوف مني ...

تضحكيني بكلماتك ....

فأنت كما انتي لا تتعلمين ...

ليال ما اصعبها ...

تمنيتك بجواري ...أري فقط ارتسام البسمة علي شفافك ...

احتويت كل معاني حياتك ...

و لكن في النهاية بي غدرتين ...

لا تتعجبي و لا تفتحي علينا ابواب الماضي ...

فأنا اسألك فقط عن احوالك ...

لقد ضاع مني كل ما املك ...و لم اتلملم منها شيئا ...

فلم يتبقي الا سؤالك كيف تعيشين ...

لا اريد رؤياك ...

لا اريد ان انظر لعيناك ...

و لا اريد ان امد يدي لكي و اتمسك بيداك و اجوب العالم بكي علي متن جوادي ...

لا اريد الندم ...

فيكفي عندما كل ما اتذكرك تهرب من اسر عيناي الدمعات ...

لا اريد ان تعودي كالحلم الجميل ...

فقد ضاعت مني سنوات حياتي هدرا وقد شابت فيكي اشعاري ..

لا اريد عليكي الدعاء ....بل ادعي لكي في صلواتي ...

ان لا تكوني لي المصدر الدائم للبكــــاء !!

ان كان مازال بصيص حبا في قلبك فأتركي لي السؤال ...

و لا تطمعي في المزيد ....

فان كان معكي حياتي و ان كان معكي ما تبقي لي من ذكريات حلمي ...

فأعرفي ان ما تملكيه انا لا افتقده .... فأنا حتي لا اود سماع همساتك في اذني ...

اريد فقط ان ترص كلماتك و تخبرني انكي بخير ...

و ان كان كذبا ... فسأستريح ..

هذا ما تبقي لي حقا ...

ان اعرف انكي حية ترزقي ...

لا اود ان اعرف عنكي ما هي تفاصيل حياتك ...

او فيم ستفني شبابك ...

و بالمثل لا اريدك ان تعرفي عني شيئا ...

او ان ارتشفت من جديد الحب ...

و سأظل هاربا منكي ....

و من انكساري و من يأسي ...


لن اسأل لماذا حرمت منكي ...

لن اسأل لماذا تركتيني في امس الحاجة لكي ...

لن اسأل عن لماذا السنين انقلبت احزانا ...

لن اسأل عن سنوات جعلتيها شقائا و حرمانا ...

لن اسأل لماذا لم ظننتي اني فوق ان اكون انسانا ..؟

لا ارفض قدري و لا نصيبي ...

و لا ارفض ان يكون انتي حبيبي ...

لن استريح يوما الا بعد ان انسي العذاب ..

لن استريح حتي لو كان بيننا حساب ..

و لن استطيع ان اداوي جراحي ...

فقد ماتت من تحمل دوائي ...

اصبحت محصورا بين الاعين ...

و تطادرني في الطرقات الظلال ...

و اصبحت الشمس لا تشرق علي وجهي ....

فلا تتعجبي ان اطلب منكي فقط السؤال ...

عن كيف تعيشين وما هي الاحوال ...

تعلمي اني لا استطيع ان اكتب هذا الكلام لكي ...

لأنك تعرفين كيف سأكون امامك قويا ...

لدرجة قد تبكيك ...و تجرحك ...

و انا لا اقوي علي جرحك ...و دمعتك ..

فقد سميت الجراح و الدموع تيمنا بأسمي انا لا بأسمك .....!!

لا تسأليني ...

فلا يوجد من يحتضني في ظلمة الليل ....

و لا يوجد من يهون علي شقاء الحياة ....

و لا يوجد من يقلل من صفحات جراحي ...

و لا يوجد من يعاتبني حتي ...

احبابي قلوا ...و تساقطوا واحدا يلو الآخر ...

و لم يتبقي لي الا ماضي رهيب يعكس اسؤ كوابيسي

و لا يوجد مستقبلا فقد ضاع مني الغد كالماء المنسابة من يد الحاسر ...

وكيف لي ان اعيش ؟؟

و ان ادفن اغلي حبا في حياتي ؟

و كيف لي ان اخنق حبا تعلمه مني العشاق ؟؟

وان احبس دمعا ادمي عيني من لوعة الاشواق ..؟

لا تلمسي يدي و لا تحتضيني و لا تنظري لعيناي ...

فقد بدأت اخاف من الوجود ...

اخاف ان يضيع ما تبقي لي من احساس...

و لا يتبقي لي سوي الجمود ...

خارجا انا من بين ابواب قلبك ...

لكن ارجوكي لا تسأليني لماذا ....

فالسؤال يقتلني ...و يدميني ...

و لا تسأليني ان كانت ستوحشني عيناك الاخاذة ...

فلم اعد ادرك ما يكتب علي جبيني ...

ابقي لي السؤال ...

فلم يتبقي لي الا ان اسألك ...

كيف تعيشين ...؟

اجيبني عند السؤال و لا تتركيني هكذا ...

فلن يكون هناك اسوأ ...

ميلاد جديد 2009

عن الحب و عن العشق

عن كياني و الوجود

ظللت ابحث و ابحث علي اجد ضالتي و علي اجد ما اتمناه

اصبحت ذات ليلة كالضائعين بلا سبب الا بداخلي ينكش و يقلب علي الاوجاع

و ظننت اني ضائع و ان العودة مستحيلة و ان رجوعي اقرب ما يكون لحلم بعيد

تزلزلت قدماي و انهارت تحتي الارض

و عرفت اني وحيد و اني فقط القادر علي ان اخرج من متاهه احزاني

و لهذا نظرت للامام

و نظرت بكل حواسي علي اجد ما تمنيته و ما ظننته مستحيلا

تنفست و انتظرت و ووقفت ارتقب من حولي جميعهم

حتي ادركت ان ما انتظره لان ياتي وحده

و انما علي ان ابحث و ان ابحث

فامتطيت جوادي و تاهبت كليا و خرجت و رزقي علي الخالق

و عندما بدات في الاندماج في ميلاد يوم جديد

وجدت ان الماضي يرسل الي تحياته و يذكرني بالالام قد نسيتها منذ زمن

و لم تتذكرني تلك الالام الا يوم الميلاد

و لهذا كان علي ان اقرر

انا ان ابقي و اما ان اعود و اما ان اكون شخصا جديدا

فاغمضت عيني و لم اتحرك او اخطو و انما اكملت طريقي و عاهدت نفسي علي ان اكون  مرة اخري

انا

قبل رؤياكي

دعاء 2009




تجربه عجيبة تلك الخاطرة ..::..

جعلتني اكتب ما بداخلي ..::..

بعيدا ن قيود الادب و سجن الشعراء ..::..

في الالتزام بالقواعد الادبية ..

و تركتها كما هي .. تخرج مني للمرة الاولي .. بلا تعديل و لا تنقيح ..::

و تذكرت مرة شخصا قال لي ..

ان الشاعر كومة من الاحاسيس .. ينفرد به كل احساس في لون ادبي ..::

و لكني عندما قرات تلك الخاطرة التي اراها رديئه ادبيا .. و كنها تمس بقوة ما اشعر ..

شعرت اني الوحيد الذي قد افهمها و اقيمها ..

و شعرت ايضا بشعور عجيب ..

عندما يكتب الواحد منا ما يشعر حقيقة .. ليس بغرض الكتابه و لكن بغرض انه يريد الكتابه ..

فانه يستريح ..

معذرة علي الاطاله التي لا طائل منها ..

** ** ** ** ** ** ** **

شمعة في ممر ضيق من الظلام ..::..

هكذا اراكي ..

و اري من بعيد خيالات من قديد بعض الاحلام ..::..

اعتقدت ان الزمن قد اضناها ..::..

و بدات اتسال مع نفسي عن تلك الاضاءة التي ملئتني..::..

و من تكوني انتي ؟

و من يكون انا ..؟

فلم اعد اتعرف علي ذاتي من لحظات ..::..

ربما اكون شخصا افضل ... او لربما لم اتذوق الجراح..!

فتركت العالم يمر من حولي .. و تركت نفسي لاذوب بين الاشخاص ..::..

و لم استطع ..

فلجأت اليكي لاحاول ان اعبر ذلك الجدار المخملي حولك ..

لاجد جوابا يرجعني ..

و لم اجد فتسائلت ..

من انتي ..؟

فلاول مرة في حياتي اقف امام سؤالا يطاردني ليلا نهار ..

و وقفت ذاك اليوم احدق فيكي و في عينيكي ..

لاحاول ان اعرف فيما تفكرين .. و ما في المستقبل ستفعلين ؟

تعجبت من تناقضاتك .. و ام اعد اعرفك .. فقط مجرد تلك الاضاءه التي اعرفها و اشعر بها ..

امسكت قلمي بناء علي رغبتك و كتبت ما بداخلي ,,

و انتظرت ان يحدث شيئا ..

ربما اجابه .. تريحني .. و تريح تساؤلاتي ..

و اري من بين عينيكي الاخري اسئلة ..

لا اجد لها حلا .. من داخلي ..

فصمتت نفسي عن الهتاف .. و ظلت محدقه في حالي ..

و لم اجد راحه بين ضلوع البشر ..

و غرقت في الصمت بدوري .. و غرقت معي كل حواسي ..::..

و لم اتبين مقدار ما احمله من مشاعر ..

فخرج قلمي ليكتب و ليكتب ..

عما اشعر ..

و لم يعد يعرف هو الاخر ما اشعر ..

و لم يعد هناك كلام منمق اكتبه او زخرفات خطوط انقشها علي الورق ..

و لم تعد تليق تلك الخاطره بيوم ميلادك هذا ..

و لكن هذا ما حدث ..::.. و سادعي اني تناسيت كتابتها ..::..

و ساظل ابحث عن السؤال الي احترت فيه كثيرا ..

فارفع وجهي للسماء .. هاتفا من داخلي بشتي انواع الدعاء ..

و اعود للسكون مرة اخري ..

** ** ** ** ** ** ** **

بلا طعم 2008



و اصبحت الحياة بلا طعم او لذة ..::

و كأن عالمي انا توقف ..::

و كأن الدنيا كلها تميد بي وحدي ::

فالجميع يغتنم ما يشاء من الحياة ..::

فوق جسدي الهامد .. الساقط بين الجمع و الحشود ..::

لاحاول العبور الي نفسي ..::

بلا جدوي من العناء ...::

و في كل مكان او بقعة قريبة منها .:: و لها ...::

اتذكر ما لا اريده او اراه ..::

و اتنمق الاخريين .. و للحياة العجيبة التي تخطف ابصارهم ..

و الايام بدورها ..::

تتقاذفني هي الاخري لامواج بعيدة ..::

من بين موجه لاخري..::

لاتنقل بدون بر ... و بدون غرق ..::

و اتذكر وجهك الجميل و عيناكي الواسعة ..::

و لحظة الوداع ..:: التي نجحت في ان تجمعنا ..::

الذي للآن لم استطع استيعابها ..::

ولم اتخيل الحياة بدون نظراتك اليها ..::

كنت اري الدنيا الدنيا بعيناكي و اتلمسها بيداكي ..::

و اضحك بضحكاك ..:: و افترسها لشكواكي ..::

كم انتظرت اليوم حبيبتي ان اقف بين يديكي لاقولها ..:::

حبيبتي ..::: !!

و عصفت بي الايام و اصبحت انا و ظلي في البحث سويا::

عن نفس ضائعة ساخطه عن طوعي..

فقد خرجت هي الاخري تبحث عنكي ,,

بطريقتها الخاصة :: الاصعب لحالي ,,

لعلكي تمسحي دموعها ..:::..

و لعلكي حبيبتي تحتويها من الموت المحتوم ..:: ..:: ..::

و لكني افيق ...::

و لا اجد نفسي التي تاهت ..:: و لربما حقا ماتت ..:!!

و لا اجدك حبيبتي بالجوار ..:: لم ؟ لم اعد اتذكر ..

و اظل محدق في الاخريين ..:: لم ؟ لا اعرف ..

و لا اجدهم ..::

و لا احسهم ..::

فلربما هو الانتظار ..:: لميعاد محتوم ..::

يسرق مني في لحظات طعم الحياة ::

و اصبحت انا ايضا ..::

بلا طعم ..!!!!

** ** ** ** ** ** ** ** ** ** **




يا مغرورة في الحب أنتي 2008

    
  


  
يامغرورة في الحب انتى

اهذه طريقتك في الحب ؟
اهذه طريقتك في التعبير عنه ؟
احقا هذه هي ما تطليقين عليها مشاعرك ؟

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين...

قسوتك تلك تجعل منكي وحشا
قسوتك تلك تجعل منكي بئـــرا
امليئا بالرقة هو ام بالقسوة ؟


يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...

ما هي قسوة الايــام
ما هي قسوة الوحدة
ما هي قسوة البـــعد
و ماهي قسوة ان لا تجدي جديدا في حياتك
و اقساها الا تتذوقي النسيان

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...

مشتاق اليكي ايتها الغريبة الطباع
مشتاق لهاتين العينان
مشتاق رغما عني انادي عليكي
مشتاق و اجد نفسي مقذوف في طريقك
و لا يأتيني النسيان اللعين

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...


لا تعرفي بالطبع معني الحنين
لا تعرفي بالطبع من في الحب انتي تكونين
لا تعرفي بالطبع عن اي جراح تتكلمين

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...

تفتحتي بداخلي ...
وعرفتي معني الرومانسية
وجدتكي مذعورة خائــفـة
و جدتكي من الداخل خاوية
بعد ما علمتكي كيف تحتاري في فراقي
بعد ما علمتكي كيف تختاري حيــــــاتي
اجدك بالالم تتلذي بوداعـــــــــــــــــي !!!

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...

رسمنا سويا حلما في الافق و نظرنا اليه طويلا
و اجمعنـا بداخلنـا احجـارا لنصنع عشـا جميلا
تلوذين عندما اليه فقط تحتـاجين
و لم تعرفي انه حلم كل العاشقين
و لكنكي لن ترضي عن حياتك بديلا

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...

احقا تلك مشاعر
احقا تلك دموعـا
احقا انتي ؟!
ام تخدعني رؤي العين ؟

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...


هذا هو مطلبك الاخير
ان تتركيني و تهربين ........
و انا لن امنعك عن ما تريدين
اذهبي حبيبتي
فأنتي طليـــقة
مطلبي الاخير ...
الا ترجعين

يا مغرورة في الحب انتي
انتي لا تفهمين ...

ها انا أعود لتلك الأيام ثانية 2010

ها أنا أعود لتلك الأيام من جديد ..::..

رقصات تأخذني و ضوء الشموع يسحرني ..::..

لا اعرف هل سأظل هكذا أم سأشارك الجميع ..؟

لا اعرف ..::..

إلا أني مجرد وحيد ..::..

بلا رفيق أو حبيب ..::..

مجرد أنا و قلبي الذي أصبح لا يعرف شيئا ..::..

اهو في أفضل حال ..؟؟ أم يكره الاعتراف ؟؟

تأتي من بعيد تلك الجميلة .. و أنا كعادتي ألاحظ

ألوان ثيابها فقط ..

لا اكترث بالعين أو بكلام القلب ..

مجرد أداة من الأدوات ..

و بمجرد إني هنا .. فلابد لي أن أتلائم مع الوضع ..::..

صراخ من هذا ؟

التفت ذات اليمين و ذات الشمال ..::..

اعتقد أني اسمع هفوات ..:..

ربما أنات شخصا ما ..

أو ربما تلك أناتي أنا ..!!

يالهي ...

اعتذر لكي رفيقتي لقد تعاملت معكي بخشونة قليلا ..::..

نعم اعتذر ..,,.. كما أعامل الذكور من بني جنسي بالضبط ..::..


و من متي تذكرتني ؟ 2009


**


تنمقوا .. و انتظروا اللحظة .. حتي ... يتكلمون ...
سادة القسوة و تمزيق القلوب ..
ذكروني بذاك اليوم .. يوم هجراني ...
فحبيبتي قد نسيت وعدها ..
و تركتني وحدي لافتح ابوابي ..

**

فنظرت مبتسما .. اذرف الدمع و اتهكم بدوري علي الوجود ..
لما كل هذا ..
و لم التهكم ؟؟
لا ابالي ان لم تعود ..
و من متي تذكرتني .. حتي يدركها نسياني !!

* *

..::.. احببتها .. و سأظل مخلصا ...::..
هذا شاني .. و لبعضنا ردود ..
تعلقت برضا قلبه ..
و تعلقت بي الامال حتي لا تقع ..
و كما تعلمتم في الحب ..
اني خاسر و ستزيد .. ويلاتي ..
سواء في البعد او في القرب .. سيام ..
لا تلوموني .. فهي منكم الآن ..

* *

تسخرون .. تتهكمون .. لهجراني ؟؟
ام لصبر .. قل بين العشاق في الوجود ..!!

هي من رايت و تلمست العذاب في لقياها ..
و لم يأتي يوم واحد ... نعم ... لحظة واحدة فقط .. لا ..بل خلجة من خلجات وجهها
تريح قلبي المشتاق .. لضمها ..

* *

ترتكني وحدي دون القمر و النجوم
بليل لا فجر له و لا ميعاد جديد في الصباح ..
اتركوني هكذا ..احبه كما اري ...
و ان لم اجد الحب .. سأجد العذاب ..
صدقوني .. هذا افضل ..
فمهما طالت الاشواق .. و مهما زاد الهجر ... و ابكاني .. مرارا .. و تكرارا ...
غدا سيتذكر .. من كانت ضحيته..
سيتذكر ..::.. لكي ينعم بالنسيان مجددا ..

فلا ترهقوا انفسكم ..

* *

خربشة ذكريات 2009


***** ***** *****

ذكــــــــــــــريــــــــــــــــــــــات

***** ***** *****

ذكري تنبش ورائي .. تلاحقني .. تخرج كم المشاعر و تتقاذفها ..

عندما أكون وحيدا .. فهي ذكري .. للشوق .. للحنين .. لحب مات .. و أصبح دفين ...!!

اسألها أن ترجع للأعماق .. فهي لا تعرف مقدار ما بي من الم ..

* * * * *

ذكري و حبيبتي .. تحدثني و الدموع تأكل وجهها ..
تتحدث و الألم يعتصر قلبها ..
لأن آخر قد جرحها ..
و هي بحروفها تجرح آخر .. يدعي .. أنا ..

* * * * *

تلك الذكري تحت المطر ..
أتذكرها و المطر حولي ..عندما دعت رب العالمين .. أن لا نفترق أبدا ما حيينا ..
و أتذكر لم لم اقتل سعادتها بقطرات المطر ..
و اسألها حينها .. و لم ؟؟ و قد احببتي غيري ؟؟

* * * * *

ذكري و هي تتكلم أمامي و تسرد أحلامها ..
عن مستقبلها النضر المضئ ..
ذكري و أنا احتوي أحلامها ..
ذكري .. إني لم أكن أبدا من أحلامها ..

* * * * *

ذكري .. و الدموع في عيناها ..
عندما تركتها ..
عندما لم تجد جواب ... لسؤال معناه ..
أين منكي أنا ..؟

* * * * *

ذكري بغيضة ..عندما تكرر مرة تلو الاخري ..
ألا اتركها وحدها ... تواجه أغوار الزمان ..
و كيف و فاقد الشئ لا يعطيه ..!!!

* * * * *

ذكري .. الوداع تلك المرة ..
و آخر الكلمات .. و آخر الأحرف الجميلة التي تتراص .. لتهون ذلك الوداع ..
و منهم كلمة تقتل ..
لن أنساك ..

* * * *

ذكري الأصدقاء .. و من يهتمون ..
ذكري لم و لن تهون ..
و كيف ..؟؟
و بها تهون باقي الذكريات ؟؟

* * * *

ذكري لأمل جديد .. سعيد ..
بيوم به شروق .. و صياح ديك من بعيد ..


* * * *

ترهات قلم 2009

ترهات قلم

** ** ** ** ** ** ** ** ** ** **

لكل شئ مكان ..::.. و وجود ..::..

و من كل لحظة ..:::.. فترة شرود ..::..

كابتسامة من بعيد ..::.. ممتلئة بالضباب ..::.. و لاتعرف ما بداخل صاحبها ..

او كخيط امل قريب ..::.. لا تعرف .. هل ستصل إليه في حياتك ..::.. أم في حياة أخريين ..::..
و هكذا ..

مرت بنا أمور .. و لم ندركها في وقتها ..::..

إننا وحدنا الآن ..::..

مع وحشه غربتها ..::.

و ننتظر حتى تمر ثانية ..::.. حتى و لو انتظرنا ابد الآبدين ..::.. !!

و هكذا ..::.. تسير الحياة ..::.. و سرها العجيب ...

و نحاول التعلم من أخطائنا ..::..

و من ثانية نضمر أن ننظر لأعمالنا ..::..

فيفوتنا حاضرنا ..::.. !!

و تشوش مستقبلنا ..::..

عندما نحاول أن نتمسك بشعرة أمل من الماضي البعيد..::..

لتنير مستقبل ..::.

لا يعلمه إلا خالق العباد ..::..

** ** ** ** ** ** ** ** ** ** **
هكذا ..::.. هو حال تلك الحياة ..::.. و مسيرة البشر ..::.. في كل وقت ... و حين ..::..

** ** ** ** ** ** ** ** ** ** **
امتطي صحوة جوادي و اعبر بين القلوب ..::..

لأجد مثلها ... هي من ؟؟

لعلها ذكري اعلمها و أكابر ..

فلم أجد ..::..

حتى الآن قلبا بقسوتها ..::..

و لم أري عينان بريئتان
..:..
كعينيها ..::..

فأعود لأغلق بئر مشاعري و رجفة اشتياقي ..::..

و انتظرها أن تمر ..

و لا أبالي للتعلم من الأخطاء ..!

و لم أتحرك ساكنا ..::..

من حينها ...::..

** ** ** ** ** ** ** ** ** ** **
فعجيبة هي طلاسم النفس ...

و عجيبة هي الذكريات ..::.. دون السؤال ..::.. تقتحم عليك بابك ...::..

و تملأ بالهواجس حياتك ..

بترهات أنت لا تطيقها ..::...

ثم كالإدمان تعود لها ... !

و أيقنت الجاهل بعينه ..::.. من يدعي معرفه نفسه ..::..

و الأحمق من يطقطق له رأسه مصدقه .. !

** ** ** ** ** ** ** ** ** ** **
و أصبحت ها أنا ... كما أنا .. اهتم بالعظيم ...::.. و الحقير ..::..

و انفجار يليني انفجار ..::.. عند ملامسة احدهم لي ..::.. أو اشعر ببعض الدفء و الحنان ..::..

تبرئي يا نفسي من ذات ..::.. العباءة ..::..

تطهري من حبك ... الصادق ..::.. و ألاعيبك المجنونة ..::.. التي دنست ..::.. أطيافك ..::.

فلا تقفي هكذا ..::.. و افتحي بابك الذي تدخل منه تلك الفراشات ..::..

بأجنحة مطاطية ..::.. معجونة ... بألوان شتي العذاب ..::..

لتنتظري بالساعات .. ان تأتي أميرتك من الشرق ..::..

بعصاها السحرية لتغير لكي معالم ... ما يدخل لقلبك و المكنون ..::..

** ** ** ** ** ** ** ** ** **
و لتمر السنون .. فتمر الحياة ..::..

و نحن نتراص ..::.. لنكون تلك الذكريات ..::..

نتشابك لنتذكر الآلام ...

لنصنع ... بقاع عديدة من المشاعر المتناقضة المختلفة كالألوان .. !

و ليمر بنا وقتنا هذا ..::..

دون ان نخطف تلك الابتسامة المسرعة ..:.. أو لنزيل تلك الدمعة الفاضحة ..::..

و كم خرجت مني و منكم تلك الترهات ..::.. في وقت ما ..::..

و لهذا ستظل ...

و ستظل :::

ترهات .. مجرده .. بأقلام نزفت .. حملها ..::..
** ** ** ** ** ** ** ** ** ** ** ** ** *

ظلمة 2009

سأكتب شعري الباكي ..,,

لا ..,,

بل ساعزف سيمفونية لتتراقص الدموع كلاسيكيا فوق اطلال قلبي ..,,

لا ..,,

بل سأرسم حالي في اكثر لوحات العالم الما ..,,

و اضعها في اكثر معارض البشر حزنا ..,,

لا...,,

بل سأحكي ..,,

عن احتضاراتي ..,,

سأقص للجميع تأوهاتي ..,,

لكن اين ذهب خائب الخطا قلمي ؟

اين ذهبت نواجسي ؟

عم ابحث عن بنات افكاري !

عن من كنت ساكتب ..,؟؟

لا اتحمل المزيد ..,,

لا استطيع ان اعيش ممتلأ بالرياء ...,,

لا اتحمل ان اري نظرة براءه في عيون احداهن ..,,

عندما تنعتني حبيبها ..,,!!

لا اتحمل قدما اللعنات ..,,,,

بمتيمه مع العاب افضل من لاعبته بالموت >>>>>>>الاهواء .,,

لا استطيع المدي قدما ..,,

او الحراك ..,,

او الالتفات ..,,

فقد ذهبت احاسيسي ..,,

لسكون رهيب ..,,

لانكسار ..,,

فاغمض عيني ..,,

لاتداري بملأة الصمت تارة ..!

و اذهب لاستكشف ضحاياي تارة اخري

ربي ..,,

ارحمني بنعمتك يا الهي..,,

بث الثقة في قلبي ..,,

بث الدماء النقية في عروقي ..,,

لا تجعلني اتقطر دماءا عندما اري الاحباء حولي ..,,

لا تجعلني مرآه تحوي الالم بها ..,,

ليروا ان الالم عند الناس ..فقط ..

درجات ..!!

ما اصعبه من حال ..,,

عندما تملا صرختي الكون ..,,

و لا يسمعها من هم اقرب الي من نفسي ..,,

عندما انظر حولي من فوق غشاء من الدموع ..,,

لاخاف انتلقي علي تحية فانفجر في البكاء ..!!

ما اصعبه من شقاء ..,,

عندما احمل القلم و يتمرد علي هو الآخر ..,,

حتي لا اعرف فيم ساكتب ..,,

او لمن اكتب ..؟؟

و عندما ادرك اني في الدنيا ..,, و لست في عالم الموتي ..,,!

لأتحمل عبء كل شهيق لصدري ..,,

كمن يسير لسنوات في الصحاري ..,,

متعلقا بزهرة نمت في جوف صخرة ...ليتمني القاء النظرة ..,,

علها تهون عليه زمن السفر و العذاب ...,,

عندما اصرخ بأسمي في العراء ...,,

لانتظر بسخرية صدي صوتي ..,,

لاتيقن اني مازلت علي قيد تلك الحياة ..,,

سألوني مرة عنها ..,,

تعجبوا من صمتي ..,,

تعجبوا من صبري ..,,

تعجبوا من وحدتي ..,,

و كل مرة اجاوب ..,,

حبيبتي ..,,؛




ثائر؛

الخميس، 14 أكتوبر، 2010

أعود لتلك الأيام مرة أخري 2007

ها أنا أعود لتلك الأيام من جديد ..::..

رقصات تأخذني و ضوء الشموع يسحرني ..::..

لا اعرف هل سأظل هكذا أم سأشارك الجميع ..؟

لا اعرف ..::..

إلا أني مجرد وحيد ..::..

بلا رفيق أو حبيب ..::..

مجرد أنا و قلبي الذي أصبح لا يعرف شيئا ..::..

اهو في أفضل حال ..؟؟ أم يكره الاعتراف ؟؟

تأتي من بعيد تلك الجميلة .. و أنا كعادتي ألاحظ

ألوان ثيابها فقط ..

لا اكترث بالعين أو بكلام القلب ..

مجرد أداة من الأدوات ..

و بمجرد إني هنا .. فلابد لي أن أتلائم مع الوضع ..::..

صراخ من هذا ؟

التفت ذات اليمين و ذات الشمال ..::..

اعتقد أني اسمع هفوات ..:..

ربما أنات شخصا ما ..

أو ربما تلك أناتي أنا ..!!

يالهي ...

اعتذر لكي رفيقتي لقد تعاملت معكي بخشونة قليلا ..::..

نعم اعتذر ..,,.. كما أعامل الذكور من بني جنسي بالضبط ..::..


الي معلمتي .. 2005 سقطت سهوا

علمتنني الكثير حقا
علمتنني ألا أسالك عما بداخلك
أو حتى أحاول أن اعبر ذلك الستار المخملي الذي تحيطي به حياتك رغم
انه يفضح الكثير
علمتنني كيف أكون جميلا كيف أكون مهتما
افهمتيني ما هي الأنانية و علمتنني ما هو العطاء
تعلمت منك كيف أكون صبورا قدر صبرك
و الآن أنادي عليك
فأنت لم تعلمينني كيف أنساك ؟!
ليالي أنا حلمت بان أكون بجوارك و أتعلم الكثير و الكثير
أنا أتمني شيء واحد وهو لقاءك
آسف إن لم افهم الدرس هذه المرة فانا لن أتعلم أبدا أن لا تكوني لي
أتريدين سماعها ؟؟!
نعم أحببتك
نعم خرجت عن كل قواعد خيالك
و هذا لم يجلني ضعيفا بل أزدت قوة رغم انكي لم تفهمي أبدا ما هو معني الحب
فلتسمحي بان يتفوق الطالب علي معلمة هذه المرة
هل أعلمك ما معني أن تكوني أنتي كل معني
هل أفهمك إن الحياة إن كانت تساوي منكي جزء فكم حياة تكفي لأنساكي ؟
إن كانت هذه هي اللحظة الأخيرة بيننا فلابد لي أن اعترف
انكي ملكتي في كل
معني جميل
وأحلامي و جدتها في نظرة عينيك !!
لا لم أتعلم يوما أن أحاول خداعك
لم أحاول أبدا أن انقص منكي شيء
لم أحاول أن أمنعك من تجاربك في الحياة
لم أحاول حتى إن أمنعك من الحب
ماذا تنتظرين بعد ذلك مني ؟
أنتي لا تفهمي
إن
أنا من أعطيت العشاق دروسا
ووهبت الحياة للأحباء
و زرعت بذور الإخلاص في القلوب
و نزعت الأنانية من معني التضحية
فلتعلمي
انك علمتنني كثير و لم تشأ الأقدار أن أعلمك أي شيء سوي
أن لا تندمي
وهذا لم لكن ارجوه معك
و لكن ما باليد حيلة ؟
ويلتي
من غد لا اعلم مصيرة
فهل من المساواة أن لا تختبرينني فما تعلمت كل شيء ممكن يتغير
دوام الحال من المحال
شكرا
علي ما علمتنني

وجوه بلا قلوب .. 2007


أتأمل في الوجوه .. فأجدها ..وجوه بلا قلوب ..

سائرين علي خطا الحياة ..

تارة يتعثرون فيغضبون .. و تارة يفرحون .. فيضغون .. !
** ** **

فأتلمس طريق بعيد .. لأحاول أن أجد آخرون ..

أن أجد .. قلوبا .. لا تهتم بالوجوه ..

فتعلمت في زماننا هذا أن اكره المظهر ..

و ابحث دائما كالأعمى .. عن ذات الجوهر ..

** ** **
و عندما تعبت ..::.. و قاربت علي الاستسلام ..

رأيت ذك الحكيم من بعيد ..

فهرعت إليه .. متسائلا .. لم الكل أصبح هكذا ..؟

لم الكل أصبح بذلك الوجه اللطيف .. و الداخل المخيف ..

ابتسم الي و قال ...::.. هكذا يكونوا .. اليوم و غدا و امس كانوا ..

أنت فقط أدركت .. عندما تأملت ..!

و ان رأيت الجانب المشرق .. ستجد .. قلوب بشر .. مازالت .. تهتم للأخريين ..
** ** **

و عندما أشار للامنتهي ..

عرفت إن الوصول صعب .. لكنه موجود ..

فالصعب أن تجد القلوب بخريطة.. أو بمرشد ما ..

فقط قلبك .. يتعرفهم ..

و لابد أن تكون حريصا أيضا .. ..

فقد يكونوا من هؤلاء .. بقناع .. واه ..!

** ** **

و هاأنذا .. كل يوم ابحث .. و لن يهدأ لي بال ..

طالما ذلك الأمل البعيد ..

موجود .. .. ..

** ** **

حب جديد .. 2006

حب جديد

لم استطع الاقتراب منها
لم استطع أن أبوح لها عن مشاعري
خشيت أن تصدني عن طريق قلبها
أصبحت عاشقا مرة أخري
رغم ما حسبته الناس مستحيلا
أجدها في كل مكان
في كل خلية من خلاياي
تنادي اسمها
و تناجي صورتها
و انتظر رؤيتها
و أخاف أن يموت هذا القلب مرتين
أخاف أن لا يسمح لي بان أعيش مرة أخري
و عيناكي
ماذا أقول عنهما
لم أجد راحة و لا في الأرض و لا في السماء
إلا مكان واحد يسمي قلبك
كلمات قليلة جعلت مني أعظم عاشق في التاريخ
و خطوات بطيئة جعلتني أكثر أضحوكة بين الجميع
يا ملاكي اغفري لي حيرتي
فانا لم أتعافي بعد ..
ارحميني من نظرة عينيكي المتسائلة
الأمير الثائر

الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

غريب ... 2006


أنا لا اعلم ما هي البداية
فهل من المفترض أن أكون علي علم بما يحدث لذلك القلب الذي طويته منذ زمن ؟؟
لماذا كنا تائهين في ضروب الشك ؟
كل تلك الأيام و تلك السنين ؟
الجرح الأعظم لي عندما أكون بعيد عنك
هل تغيرت بالفعل الدنيا في عيني أما إنها كأس خمر ارتشفها فاذهب بالدنيا و ما فيها ؟
يا غالية ماذا أكون إذا لم أهواكي ؟
لقد ارجعتي بي العمر لسنين و سنين
عندما كنت لازلت بعيد
لا تقلقي فأنا لست بعيدا
أنا دائما بالجوار اراكي و أنتي تتمشين وتنظري حولك
ولكن من الصعب أن أكون معك
أنتي من اخرجتيني مما أنا فية
ولن اسمح أبدا أن أكون جرح لاغلي مخلوقة في الوجود
اراكي تلهين تلعبين
لكن لماذا تلك الدمعة التي تترقرق في عينيك
أظن انه أتي اليوم الذي أكون فيه بعيدا عنكي وهذا ما لم أتوقعه
فانا أخاف عليكي من نفسي
فهل سيأتي يوم و أأسي عليكي فيه ؟
بعد كل الجراح التي مررت بهاو لا أريدك أن تمري بها
نعم أسمعك تقولين إننا روح واحدة
فهل من تضحية اكبر من تلك التضحية أن أكون بعيدا عن سلسبيلي ؟؟
أحيانا أنادي عليك لكي اطمئن عليكي و توعديني ألا نفترق مهما قدر لنا البعد
و لا تتركي الزمن العنان في التفريق بيننا
احبك
بحبك
بحبك
بكل معاني الدنيا حسيني أنا لم اطلب أكثر من ذلك
أكملي حكايتك و تحملي مشوار الحياة القاسي
أكملي و تخطي كل الصعاب تلك وتخطيني



غريب لم يقدر حتى له رؤياكي...

الأحد، 26 سبتمبر، 2010

أنـــــــــــــــــــتــي .. أواخر 2006




دفء النظرات و رقصات قلبي في الضلوع ..,,,

انتي ..,,

اختلاجاتي عندما اراكي ... كالاطفال ..,,

انتي ..,,

* * * * * * *

عندما اتمسك بيديكي لتعبري بي طريق الحياة ..,,

لأتلمس يديكي ..,, لأتلمس سر الحياة ..,,

* * * * * * *

عندما يمحي من داخلي انين يحاول الانطلاق ..,,

بمحاولات ... فمحاولات ...

صدقيني ..,,

حبك حبيبتي جعل مني انسانا مهتما بالخرافات ..,,

بالتفاتة واحدة منكي .. الي ..,,

اصبح آخر ..,, و تتغير ملامح وجهي ..

لأجدها اشبه بوجوه الملائكه ..,,

و بآخر لم يتذوق من قبل معني الانهيارات ..!! ..,,

* * * * * * *

فبوجهك النقاء ..,, بعيدا عن اللذه و الشهوات ..,,

بعيدا عن الطمع و اصطناع البشر للاحلام ..,,

لأقسم اني اري حينها الدنيا بعينيكي ..,,

ليبث بفمي مذاقا جديدا ..,,

مذاق به حلاوة الايام ..,,

به جمال المروج و الخلجان ..,,

* * * * * * *

عندما تساعديني علي بناء قصرا للحب ..

في قلبينا ..,,

عندما تهمين بان تزيحي صخور معاناتي ..,,

التي لم تزحزها اجتهادات من حاولوا قبلك ..,,

فقط بحنان ينبثق من قلبك ..,,!!

* * * * * * *

فبكي حبيبتي ..,,,

اصاحب الحنين في الغياب و اللقاء ..,,

حتي لاسافر وحدي في عالمك ..,,

و اكتشفه بمفرداتك انتي ..,,

* * * * * * *

لهي السعاده بكاملها في قلبي ..,,

ان اجدها في قلبك ..,,

و اجدها حبيبتي ..

بلفظ حبيبتي ..,,

* * * * * * *

اسأل من خلق السموات و الارض و من ارسي الجبال في باطن الاخيرة ..,,

ان تظلي حبيبتي .. ام اولادي .. امي .. و ام احلامي ..,,

* * * * * * *

جفت بكي اقلامي و نفذت لكي احباري ..,,



ثائر؛

الي كتبته زمان مش اوي صيف 2006

مرحي أيها الزمن

عدت بي من نفس النقطة

لم تمهلني أن استعد

لم تريد أن استيقظ

و ها أنت تعرض صورتها

فها هي من أحببتها

ها هي من أسقيتها من عمري

ها هي من أخلصت لها في الأشواق و في العذاب

هاهي التي جعلتني أتذوق معني التضحيات بدون ثمن

هاهي من هربت منها السنين



مرحي أيها الزمن

تعيد لي الذكريات

وتجعلني أتخبط في الدروب

تحن لي الطرقات

و انا ألوذ منها بالهروب

و ها هي ضحكاتها تدوي في المكان
و هاهي سخريتها تملئني كضحكة ألف شيطان


مرحي أيها الزمن

جعلتني أتذكر قلوبا هائمة

و مسافات شاسعة

بين قلبي و قلبها

جعلتني أتذكر من أحببته لها

و أتناسي عشاقها

بين قلبي و قلبها !!

ها أنت تعيدها إلي و أنا أسير

اصطدم بها فتقذفني نظراتها

ها أنت تتركني ثانية مكبلا أسير

أحاول الهرب منها فتقيدني

فتعيدني بسماتها


مرحي أيها الزمن

سنينا ظننت إنها انتهت

وكأنها فيلما يعرض علي بلحظات
دفعتها لأنال نفسي ثانية

و أنت تقذفها فتملئني بالآهات



مرحي أيها الزمن

أعدتني من حياة جميلة

و أرجعتني لحياة كئيبة

فأنت تعلم جيدا كم كنت ضعيفا تجاهها

أظهرت لي مفاتنها

و كلامها العذب

و أنت تدري جيدا كم بكيت أمامها

عذرا يا من ارتويت بحياة الأحباء

أتسمح لي بالتمرد

أتسمح لي بان ارفض

أتسمح لي بان لا اقبل

بان تذوب سنين حياتي خجلا لعيونها

و أن اذبح مائة مرة عند ندائها

مرحي أيها الزمن
حسنا فعلت ...!!

جعلتني غريبا عنها

و أن لا اصدق كلامها

و أن لا أذوب في حروفها


و أتعلم منك دائما

معني نسيانها

هنيئا لك


ثائر ,